JavaScript is not enabled!...Please enable javascript in your browser

جافا سكريبت غير ممكن! ... الرجاء تفعيل الجافا سكريبت في متصفحك.

-->
recent
اخر المشاركات
الصفحة الرئيسية

بيجو الأسد الفرنسي

بيجو الأسد الفرنسي



 للأسد في شعار شركة بيجو الفرنسية للسيارات قصة فهو يرمز إلي صفات بيجو الثلاث وهي صلابة الإنسان ومرونة النصل مثل العمود الفقري للأسد، وسرعة القطع مثل سرعة إنقضاض الأسد علي فريسته. وقد بدأ الظهور في العام 1847 وظهر فى البداية في منتجات الشركة مثل مطاحن القهوة والعجلات والدراجات النارية، وظهر الشعار علي سيارات بيجو فى العام 1905. بيجو الفرنسية هي ثاني أكبر شركة صناعة سيارات في أوروبا بعد فولكس فاجن وموجودة في 160 دولة ولها أكثر من 10 منفذ بيع حول العالم. إسم بيجو هو في الأساس إسم لمشروعات عائلة بيجو منذ بدايات القرن ال 17 وهي مشروعات كثيرة من بينها مصانع لصب الصلب ولتشفير المنشار وصتاعة ماكينات الخياطة والأواني المنزلية وطحن الملح والفلفل والقهوة وكلها لا تمت للسيارات بصلة. أول سيارة تحمل إسم بيجو كانت في العام 1889 صنعها أرماند بيجو بمحرك بخار وثلاث عجلات. وفي العام التالي مباشرة تطورت السيارة الأولي لتصبح بأربعة عجلات ومحرك غير بخاري، وفي العام 1896 دشنت بيجو صناعة محركاتها الخاصة والتي بلغت قوتها 8 حصان في ذلك الوقت. وفي العام 1899 إرتفعت مبيعات بيجو لتصل إلي 300 وحدة وهو رقم يمثل ربع السيارات التي بيعت في فرنسا في ذلك العام. شهدت بيجو إنتاج أول سيارة قابلة للطي في العام 1934 وتلتها بعامين انتاج أول محرك للديزل وتوقف إنتاجه أثناء الحرب العالمية الثانية. وبسبب الحرب تحولت بيجو لصناعة الأسحلة والمركبات العسكرية للجيش، وبنهاية الحرب كان المصنع قد تعرض لتدمير وخسائر مما جعله في حاجة لتجديدات قد تستغرق سنوات. في العام 1955 شهد وصول السيارة 403 وهي أول سيارة فرنسية مجهزة بمحرك ديزل وفي عام 1959 أصبح بيجو 403 أول سيارة في العالم مجهزة بمروحة، وبعد ذلك جاءت سيارة بيجو 204 بدف أمامي لأول مرة. وفي العام 1998 كشفت الشركة عن محركات الديزل في السيارة 406 وهي محركات تحد من التلوث وتقلل من عملية الإحتراق أي أنها إقتصادية. في محاولة لتوسيع حصتها السوقية قررت بيجو التعاون مع رينو الفرنسية وفولفو السويدية، وقامت بشراء 30% من أسهم شركة ستروين وهي شركة صناعة سيارات فرنسية تشتهر بالتكنولوجيا المتقدمة.
بيجو الأسد الفرنسي

Postblog

تعليقات
    ليست هناك تعليقات
    إرسال تعليق
      الاسمبريد إلكترونيرسالة