JavaScript is not enabled!...Please enable javascript in your browser

جافا سكريبت غير ممكن! ... الرجاء تفعيل الجافا سكريبت في متصفحك.

-->
recent
اخر المشاركات
الصفحة الرئيسية

الاحتراق المهني أو ال Burn out

 مادا تعرف عن  الاحتراق المهني أو ال Burn out

بسبب ضغوطات الحياة المتواصلة ، و الضغوطات التي قد يتعرض لها كل واحد منا في عمله و وظيفته قد يكون عرضة لما يعرف بالاحتراق المهني أو الوظيفي ، وهو عبارة عن اضطرابات صحية تطال الشخص بسبب حرصه المفرط في العمل مما يترتب عنه ضغوطات نفسية تترجم باضطرابات في دقات القلب مثلا وغيرها من الاضطرابات . فما هو إذا الاحتراق المهني Bورن ووت ؟ و ما هي سبل النجاة منه أو علاجه في حالة الإصابة به ؟ كلها أمور سنتطرق لها في مقالتنا اليوم فابقوا معنا . . . 

الاحتراق المهني أو ال Burn out


الاحتراق الذاتي و الاحتراق المهني

في السنوات القليلة الأخيرة صرنا نسمع كثيرا مصطلح الاحتراق الذاتي و الاحتراق المهني أو الوظيفي و غيرها ، وحسب دراسة أجريت بهذا الشأن ، فإن قرابة 36 بالمائة من المهنيين يتعرضون لهاته الظاهرة خلال مسارهم المهني ، لكن هذا الرقم يرتفع كثيرا لدى الأشخاص العاطلين عن العمل ، حيث يبلغ 54 بالمائة . و قد اعترفت منظمة الصحة العالمية بالاحتراق المهني كظاهرة مهنية ، إلا أن الكثير من المؤسسات والشركات لا زالت تجهل تماما أو جزئيا التبعات الوخيمة لهاته الظاهرة عليها ، فمعاناة موظف من الاحتراق المهني ليس اضطرابا فرديا بل إن تبعاته تطال المؤسسة لاتي ينتمي إليها أيضا لأنه يدخل في علاقات عديدة مع زملائه ورؤسائه وأحيانا مع شركاء الشركة وزبنائها ، الخ . 

ما هو الاحتراق المهني ؟

يمكن تعريف الاحتراق الوظيفي كحالة ضغط متواصل . فإذا كان مجرد التعرض للضغط في العمل من فترة لأخرى يثير تحفيز الشخص لتقديم أداء أفضل وتحسين أدائه الذهني على المدى القصير ، فإن هاته الظاهرة لا يجب أن تدوم زمنيا . و في هذا الصدد ، ننوه بأهمية وقت الراحة التي يجب أن يستفيد منه كل موظف أسبوعيا (النوم ، عطلة نهاية الأسبوع ، الإجازات . . . ) ، فهذا الوقت يجب أن يكون مناسبا للتخلص من التعب ، وإلا سيتراكم هذا الأخير مسببا الضغط ومنه ظاهرة التعب المهني أو الاحتراق الوظيفي .
بعض الأعراض التي تميز الأشخاص المحتارقين مهنيا : 
يفضل البعض تسمية الظاهرة بالانهاك أو الإجهاد الوظيفي . من جهة أخرى يمكن وصف الشخص المصاب بها بانعزاله عن الأشخاص الذي يفترض أن تدخل معهم في علاقة عمل ، بالإجهاد المعنوي ، العاطفي وكذا الجسدي ، يمكن القول بأن الشخص المحترق مهنيا هو شخص يتم إفراغه من موارده الطاقية التي تعينه على أداء مهامه .

كيف نتجاوز ظاهرة الاحتراق المهني ؟



بادئ ذي بدء من المهم بمكان أن يدرك الموظف الذي يعاني الاحتراق المهني أنه مصاب ، فتلك هي الخطوة الأولى نحو التعامل مع الظاهرة وتجاوزها . 
بمجرد إدراكك لمرورك بتجربة الاحتراق الوظيفي فعليك العمل جاهدا على تفادي الانعزال ، ثم اطلب العون والمساعدة ممن حولك ومن طبيبك المهني أو أي اخصائي قد يعينك على حل مشكلتك . 
امنح نفسك وقتا أكثر و حاول أن تفعل أشياء وتمارس أنشطة رائعة وجديدة تدخل عليك البهجة بانتظام .
إذا كانت فكرة "أنا أستطيع العمل أكثر" تراودك باستمرار فعليك تغييرها إلى فكرة "لقد عملت كثيرا اليوم وأحتاج لوقفة استراحة، سأحتفظ بباقي طاقتي لنفسي، لأسرتي ولأصدقائي وسأكون أكثر فعالية في الغد إن شاء الله ".
وختاما إذا لم تستطع التوقف في الوقت المناسب وكان بدأ جسدك بالتراخي والتعب، فمن المفترض بأنك بحاجة جديا إلى التفكير في تغيير مكان عملك أو وظيفتك كلها .

الاحتراق المهني أو ال Burn out

رشيدة اليوسفي

تعليقات
    ليست هناك تعليقات
    إرسال تعليق
      الاسمبريد إلكترونيرسالة