JavaScript is not enabled!...Please enable javascript in your browser

جافا سكريبت غير ممكن! ... الرجاء تفعيل الجافا سكريبت في متصفحك.

-->
recent
اخر المشاركات
الصفحة الرئيسية

هل أنت عامل حر و وقتك ضيق ؟

 

 هل أنت عامل حر  و وقتك ضيق ؟ و هل هذا يشعرك بالضغط و الضيق ؟ إليك الحلول !

العمل الحر

بطبيعته يعتبر العمل الحر من طرق الكسب التي تمنحك الحرية التامة في إدارة مهامك بالطريقة التي تناسبك ، و أن تشتغل وفق البرنامج الذي تراه ملائما دون أن تكون مقيدا بساعات عمل بعينها ، لكن بالمقابل فإنه يستلزم منك مستوى عالٍ جدا من الالتزام خصوصا إن كنت من مقدمي الخدمات ، ففي هذه الحالة يكون لالتزامك تأثيرا مباشرا على صورتك أمام عملائك أو زبنائك ، فتسليمك لخدمة جيدة و احترامك للمواعيد المحددة للتسليم أمران غاية في الأهمية في العمل الحر ، فهما من أبرز صفات العامل الحر المتميز و الناجح ، لكن بالموازاة قد يتسبب العمل الحر أحيانا في ظهور حالات من الضغط النفسي نظرا لضيق الوقت ، فملا عندما يكون عليك تسليم أكثر من خدمة في موعد واحد قد يضغطك ، لكن الأهم هو أن يصل بك الحال إلى حال القلق لأنه أمر من شأنه أن يلقي بك في براثن تراجع صحتك النفسية و ربما تصاب باضطراب الاحتراق المهني الذي يهلك أعصابك ، في مقالنا اليوم نعمل على أن نقدم لك نصائح ذهبية حتى تستمر في عملك الحر بكل أريحية و أن تتخطى الضغط و ضيق الوقت .



بداية ، عليك أن تأخذ الوقت الكافي من أجل تنفيذ المهمة ، ففي عالم العمل الحر ليس لك مدير و أنت مدير نفسك لذا عليك أن تحسن تقدير الوقت الذي يلزمك لإنجاز عمل ما ، خاصة و أن كل عمل ستقوم به ما هو إلا نتاج اتفاقك مع عميلك لذا احرض أشد الحرص على أن تقدم عرضا يأخذ بعين الاعتبار حجم العمل ، و الجهد اللازم لإتمامه في أحسن الظروف و دونما ضغط .

تنظيم وقتك

ثانيا ، عليك الاستعانة بواسائل تساعدك في تنظيم وقتك و تدبير خير تدبير ، كأن تقوم بإنشاء قاعدة بيانات اكسل أو غيرها تبين فيها اسم العمل ، و المدة اللازمة للتسليم و اسم العميل ، كما يمكنك تدوين الملاحظات الخاصة بالعمل . . . فكلها أمور ستساعدك كثيرا على العمل بشكل مريح .

العمل المتواصل منهك

خذ قسطا من الراحة والمقصود هنا راحة إجبارية بين المهام و الأعمال التي نفذتها، فمن المهم للغاية أن تأخذ قسطا من الراحة بين الفينة و الأخرى فالعمل المتواصل منهك و قد يترتب عنه ما لا يحمد عقباه ، فمن الجيد أن تحرص على أن تعطي أفضل ما لديك لكن ليس على حساب صحتك ، لذا عليك أن ترتاح و تأخذ لنفسك وقت فراغ يومي و أسبوعي حتى تستمتع بأمور أخرى غير العمل .

لا تغفل عن شيء مهم جدا، ألا و هو أن تفكر و في الأمور غير المتوقعة أي الظروف الاستثنائية التي قد تطرأ دون سابق إنذار.

 هل أنت عامل حر  و وقتك ضيق ؟

رشيدة اليوسفي

تعليقات
    ليست هناك تعليقات
    إرسال تعليق
      الاسمبريد إلكترونيرسالة